zawiah



السلام عليكم


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي

سنتشرف بتسجيلك

zawiah

منتدي إدارة الزاوية الحمراء التعليمية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الموت على سطح القمر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمان فؤاد
~ عضو زهبي ~
~ عضو زهبي ~
avatar

عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 19/09/2010

مُساهمةموضوع: الموت على سطح القمر   الإثنين سبتمبر 27, 2010 8:57 am

ما مصير من يموت على سطح القمر؟
عيون العظماء





عيون العظماء
يحب دائما المبدعين لأن بداخله الإبداع والعطاء لذلك فهو يعرف للناس بصفه عامه وللموهوبين بصف خاصه أقدارهم ويحب دائما ان يتحدث عنهم ويعلمنا منهم كما تعلم هو من سيرهم الذاتيه وخبرتهم
فى الحياه.أتحدث أنا عن الأستاذ عبد الوهاب مطاوع رائد الأدب الإنسانى وصاحب بريد الجمعه وفى كتابه سلامتك من الآه يتحدث عن هوايته فى إقتناء تماثيل العظماء الذين يحبهم ويوصى أصدقائه
المقيمين فى الخارج باقتنائها له وعندما يسافر هو لاتخلو سفريته من زياره للمتاحف التى تعرض مقتنياتهم فهذا هواه وهذه هوايته رحمه الله وفى عيون العظماء فى هذا الكتاب يحدثنا عن بعضهم
وهو مستمتعا بذلك ويمتعنا نحن أيضا أتمنى هذا أن تستمتع بنبذات مقتضبه عنهم
يقول عن موزار أو موتسارت
أنه لم يعرف طعم الراحه طوال عمره القصير الذى استمر 34 عاما وأنه عانى عذاب الإبداع مبكرا فكتب اول سيمفونيه له وهو فى الثامنه من عمره وأول أوبرا وهو فى الحاديه عشره وقد خلف ورائه 41
سيمفونيه وعشرات الاوبرات والكونشيرتات كما سيطر بموسيقاه على روح القرن الثامن عشرفى اوربا
أما بيتهوفن
فقد تفجرت عبقريته وهو فى سن صغير وبلغ أوج شهرته وهو فى العشرين من عمره وبدلا من الاستمتاع بالنجاح والشهره فقد بدأ ت تظهر عليه أعراض الصمم فى اواخر العشرينات ثم أصيب
بالصمم التام وهو فى الأربعين ,انكسر قلبه فى عده تجارب عاطفيه كانت نهايتها كلها شديده الايلام ,كانت أروع وأعظم ثمار عبقريته تلك الاعمال الموسيقيه التى ابدعها وهو أصم لايسمع حتى دق الطبول
مات عن عمر يناهز ال57 وله تسعه سيمفونيات منها السيمفونيه الثالثه التى ألفها تمجيدا لنابليون حين بزغ نجمه فى فرنسا وسماها بونابرت ثم شطب اسمه من عليها وسماها البطوله عندما نصب
نابليون نفسه امبراطور للفرنسين وتنكر للمبادئ الجمهوريه
ويقول عن دانتى شاعر ايطاليا المشهور ان أروع ما كتب هوالكوميديا الالهيه والتى يتصور فيها برحله خياليه الى العالم الاخر فيتصور الجحيم منازل الخطاه والاشرار ثم المطهر حيث التطهر من الخطايا
لمن لاتخلدهم خطاياهم فى الجحيم ثم الفردوس حيث النعيم للابرار والصالحين ,يقول فى كتابه (ليس هناك أضل ممن يأخذه الأسى أمام قضاء الله)كما يقول المجد لاينال فى الفراش او تحت الاغطيه
وقوه الروح تظفر فى كل معركه
أما سقراط أبو الفلاسفه
فهو صاحب عينين جريئتين ويتعجب كاتبنا لماذا يصفه المؤرخون بأنه كان قبيح المنظر رث الثياب بارز العينين فهو يرى هذه الملامح متوافقه مع الدور الذى هيأته له الأقدار فبروز العينين هو
للتطلع الدائم الى الحقيقه ومحاوله الوصول اليها وكانت وسيلته لذلك هى سؤال كل من يقابله فى الاسواق عن ماهيه الاشياء فيسأل عن ما الانسان وما الخير وما الفضيله الخ...وكان يؤمن بأنه
والآخرين لايعرفون شيئا عن حقيقه ما يتشدقون به من ألفاظ لكنه يتميز عنهم بأنه يعرف انه لايعرف شيئافى حين لايعرفون هم أنهم جهلاء مثله
وهناك عبقرى الأدب الروسى صاحب الوجه الحالم أنطون تشيكوف
ولكن تكسوه مسحه من الأسى الدائم وذلك استمرارا لطفولته التعيسه التى قال عنها وهو فى أوج مجده -فى طفولتى لم تكن لى طفوله-فقد كان يعمل فى حانوت أبيه من الصباح الباكر حتى السادسه مساءا
ويتعرض لعقابه القاسى كثيرا وكان أبوه يلزمه هو وأخوته الى جانب العمل بالحانوت والتفوق فى الدراسه بتعلم بعض الحرف وبعد ان أنهى تشيكوف دراسه الطب وعمل بها ونشر روائعه
القصصيه قال لمدير المسرح يوما ما (كانت طفولتى خاليه من العطف الى الحد اننى مازلت أنظر الى العطف وكأنه شئ لم تكن لى به سابق خبره)لم أغفر لأبى حتى الآن جلده لى كثيرا
وأنا طفل صغير ورغم هذا الاحساس فلقد فاضت نفسه عطفا على النوع الانسانى كله وصورت قصصه أدق أسرار النفس ومات وهو فى الرابعه والاربعين من عمره
وصاحب الوجه المريح والملامح المرتبه هو أرسطو
وكأنها تنم عن عقله المرتب فهو المعلم الأول لأنه أنشأ علم المنطق فقبله لم يكن علما وتتلمذ على يد أفلاطون وكان مؤدبا للإسكندر الأكبر ثلاث سنوات ,مات فى منفاه هربا من الاثنيون الذين أتهموه
بالإلحاد ,كتب مائه وسبعين كتابا وصلنا منهم 47 فقط أسس علم المنطق وكتب فى الفلك والاجنه والجغرافيا والفيزياء والتشريح والشعر وكان أثره على الحضاره الغربيه والشرقيه عظيما
هؤلاء بعض العظماء الذى تحدث عنهم الراحل الاستاذ عبد الوهاب مطاوع فى قسم من كتابه فهو دائما يحب ان يعلم الناس من فكر الآخرين رحمه الله رحمه واسعه
هناء البحيرى


المصدر: hanaa abdelkhalek







بسم الله الرحمن الرحيم
اذكروا الله وصلوا على النبي عليه الصلاة والسلام

ما مصير من يموت على سطح القمر؟
هناك سؤال يتردد كثيرا حول مصير من يموت في رحلات الفضاء خارج الارض وكيف سُيبعث
يوم القيامة ونقدم من خلال هذه المقالة اجابة علمية

*الجواب:ان الله تعالى يقولSadمِنْهَا خَلَقْنَاكُمْ وَفِيهَا نُعِيدُكُمْ وَمِنْهَا نُخْرِجُكُمْ تَارَةً أُخْرَى) [طه: 55].
فهذه الاية تؤكد ان الانسان من تراب الارض وسوف يعيده اليها ميتا ثم يخرجه من الارض ليحاسبه
على اعماله يوم القيامة ويقول ايضا: (وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ
وَالْأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِنَ الْأَرْضِ إِذَا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَ) [الروم: 25].
وهذه الاية تؤكد هذه الحقيقة ايضا اي حقيقة اخراج الناس من الارض
وهناك اية عظيمة تشير الى ان الانسان لابد ان يموت على الارض ويخرج منها يوم القيامة ويقول عز وجل في قصة سيدنا ادمSadقَالَ اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ * قَالَ فِيهَا تَحْيَوْنَ وَفِيهَا تَمُوتُونَ وَمِنْهَا تُخْرَجُونَ) [الأعراف: 24-25].
وهذه الاية تؤكد ثلاث حقائق 1-حياة الانسان لاتكون الا على الارض :فيها تحيون
2-الانسان لابد ان يموت على الارض:وفيها تموتون
3-سوف يحيي الله الموتى ويبعثهم من الارض :ومنها تخرجون
وقد يقول قائل :كيف يمكن لمن يموت في الفضاء ان يعود جسده الى الارض؟
الجواب:ان الفضاء الخارجي يحوي بلايين الاحجار والغبار والدخان الكوني
وغير ذلك وجمعيها عندما تقترب من الارض فانها تدخل عبر الغلاف الجوي
ولكن من رحمة الله تعالى بنا انها تتبدد وتحترق ولايدخل منها الا القليل وقد اثبت العلماء ان الانسان عندما يموت ويتحلل جسده فان منطقة صغيرة فيه اسمها (عجب الذنب)وهي موجودة في اسفل العمود الفقري
هذه الكتلة الصغيرة لاتفنى مهما كانت الظروف وقد قام احد العلماء باجراء اختيار على مادة الجزيئات العضوية وهي اساس الحياة حيث عرضوا هذه المادة لاقصى الضغوط ودرجات الحرارة
فصمدت ولم تتغير ولم يتمكنوا من تحطيمها فان هذه المواد تاتي الى الارض محملة
على النيازك
فقد وجد العلماء ان النيازك الساقطة على الارض تحوي مواد عضوية حية وهذه المواد لم تحترق اثناء احتكاكها مع الغلاف الجوي على الرغم من الحرارة الهائلة وبالتالي نقول:ان بقايا
الانسان الذي يموت في الفضاء تبقى تدور حول الارض ولابد حتما ان تدخل الغلاف الجوي وتعود
الى الارض وسوف يبعث الله هذه البقايا من جديد لان الانسان كما ذكرنا بعد ان يفنى جسده
يبقى جزء صغير (عجب الذنب) منه خلق الانسان ومنه يبعث من جديد كما قال النبي عليه افضل الصلاة والسلام

بقلم :عبد الدائم الكحيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الموت على سطح القمر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
zawiah :: المواد الدراسية المختلفة :: العلوم والتكنولوجيا-
انتقل الى: