zawiah



السلام عليكم


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي

سنتشرف بتسجيلك

zawiah

منتدي إدارة الزاوية الحمراء التعليمية
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 37عاى انتصار حرب اكتوبر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ايمان فؤاد
~ عضو زهبي ~
~ عضو زهبي ~
avatar

عدد المساهمات : 58
تاريخ التسجيل : 19/09/2010

مُساهمةموضوع: 37عاى انتصار حرب اكتوبر   الأربعاء أكتوبر 06, 2010 11:39 am

وبعد 37 عاما كلام لا اول مرة عن حرب أكتوبر جزء 2





ان قدرة الجندى المصرى والقوات المسلحة المصرية فى حرب اكتوبر 73 مازالت تثير قادة اسرائيل من العسكريين بعد 37 عاما من حرب اكتوبر وعلى أعلى مستوى فيحذر ايهود باراك وزير الدفاع الاسرائيلى القوات الاسرائيلية من الاستسلام لحالة السلام الخادع وهو يؤكد ان حرب اكتوبر تستوجب اليقظة الكاملة والحفاظ على الروح القتالية للجنود ، وتبدو فى كلماته تقديره لخطورة حرب اكتوبر التى هزمت نظرية الجيش الذى لا يقهر فحرب أكتوبر كانت احدى التجارب المحورية فى تاريخ اسرائيل وأحدثت انقلابا فى السياسة الاسرائيلية لدرجة أن المؤرخين أطلقوا عليها الحرب الكبرى الأخيرة وهى الحرب التى مهدت طريق السلام ، فالحرب حطمت للاسرائيليين كل الأساطير التى نشأوا عليها .
كما ادركت اسرائيل بعد الحرب انه ليس بمقدورها توسيع رقعتها الجغرافية من خلال الغزوات العسكرية كما حدث فى عام 1967 وأظهرت لغالبية الاسرائيلين أنه ليس بأمكانهم التوسع أكثر ، وكما قال الرئيس مبارك فحرب اكتوبر كانت نقطة تحول كبيرة فى تاريخ اسرائيل أثرت على الحياة الاجتماعية والنظام السياسى ،فبعد مرور 37 عاما على تلك الحرب مازالت حالة القلق والتوتر يعانى منها المجتمع الاسرائيلى حتى ان رئيس اركان الجيش الاسرائيلى قال لابد ان يبذل الجيش الاسرائيلى كا مابوسعه لتجنب مفاجأته كما حدث فى عام 73 .
لقد نجحت حرب أكتوبر فى تحقيق عاملين رئيسيين وهما الاستخدامات الجديدة للأسلحة الحديثة فى أوائل السبعينات وهذا العامل لعب دورا محوريا فى تحديث التكنولوجيا العسكرية على الصعيد العالمى فى فترة مابعد الحرب وتعديل الكثير من النظريات العسكرية .
اما العامل الثانى فهو المفاجأة الاستراتيجية ، فنجاح القوات المصرية والسورية فى تحقيقها كان نتاجا لمنظومة متكاملة من الخداع الاستراتيجى حيث استفادت الخطة من حالة الاستخفاف الشديد التى كانت الاستخبارات الاسرائيلية تنظر بها الى قدرات القوات المسلحة المصرية والسورية وعدم التعامل بجدية مع المؤشرات العديدة الواضحة التى كانت تدل على استعداد الجانبين المصرى والسورى لشن حرب ضد اسرائيل وقد حققت كافة هذه الاجراءات دورها بنجاح فى خداع الجانب الاسرائيلى وكان على رأس عوامل النصر النجاح فى قتال اسرائيل على جبهتين فى وقت واحد .
كما عكست حرب السادس من أكتوبر ارادة سياسية عربية فى المقام الأول وقد عبر الرئيس الراحل السادات عن هذا صراحة بقوله ان الشعور القومى العربى أدى دورا أساسيا فى حرب أكتوبر فالتفاف الدول العربية حول دول المواجهة وماقدمته من تأييد معنوى ومادى واستخدامها لسلاح البترول كل ذلك أسهم بلا شك فى تحقيق النصر فالملوك والرؤساء العرب ومن خلفهم شعوبهم كانوا سندا فى المعركة وربما كان من أهم نتائج حرب أكتوبر خروج القومية العربية من حيز الشعار الى حيز العمل وأصبح العالم كله يعترف بالوجود العربى والدور العربى .
ومن ناحية أخرى فرضت حرب أكتوبر على المنطقة حقائق جديدة حيث أكدت استحالة سياسة فرض الأمر الواقع ، واستحالة سياسة حالة اللاسلم واللاحرب ، كما أثبتت أيضا للعالم ضرورة رفع شعار المفاوضات وليس السلاح لحل الصراع العربى الاسرائيلى وكان الرئيس السادات هو أول من رفع هذا الشعار عندما أعلن أن تلك الحرب هى أخر الحروب العربية الاسرائيلية .
وتشهد المنطقة العربية الآن أحداثا مضطربة ومتوترة فى كثير من الاماكن فى العراق ولبنان والسودان الى جانب الصعوبات التى تواجه مسيرة السلام حاليا والخلافات والانقسامات الفلسطينية والاعتداءات الاسرائيلية المستمرة على الشعب الفلسطينى وبالتالى فالوضع الأن فى حاجة مرة أخرى الى استلهام روح أكتوبر والدروس المستفادة منها .
اما على الصعيد الداخلى فقد أرست حرب أكتوبر مناخا للسلام والاستقرار ساهم فى انطلاق مصر نحو التنمية الشاملة والاصلاح الاقتصادى والآجتماعى فانطلقت حزمة التشريعات الاقتصادية والاجتماعية وتبعتها اجراءات تنفيذية من أجل اعادة البناء الداخلى وتهيئة أنسب الظروف للعمل والانتاج وأصبح الاصلاح المستمر هو الطريق الوحيد لتأمين حقوق الوطن والمواطن .
ومصر وهى تحتفل بانتصارات أكتوبر فعلى الجميع ان يستحضر روح أكتوبر حتى تتبوأ مصر مكانتها اللائقة بها على الخريطة العالمية .
ويرى المراقبون أن استمرار احتفال مصر بذكرى هذا النصر رغم مرور 37عاما يأتى انطلاقا من أنه عيد وطنى عزيز على قلب كل مصرى وتذكرة للأجيال الجديدة من شباب مصر الذين لم يعيشوا سنوات الاحتلال الاسرائيلى لأرض سيناء بأن استقلال الوطن ووحدة وسلامة وحرية أرضه هدف مقدس لايمكن التهاون فيه مهما كان الثمن ومهما كانت الأسباب ، كما أن الاحتفال بنصر أكتوبر يعد تذكرة وتحذيرا للاسرائيلين وغيرهم من المصير الذى يمكن أن يلقاه كل من يتصور أن بأمكانه العدوان على أرض مصر أو انتهاك سيادتها بأية وسيلة فمصر هى أقدم دولة فى التاريخ ومهد أول حضارة وشعبها لايقبل أن يستكين أمام أى عدوان .


المصدر: www.ma3naonline.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
37عاى انتصار حرب اكتوبر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
zawiah :: المواد الدراسية المختلفة :: الدراسات الاجتماعية-
انتقل الى: